اخر الاخبار
عربي ودولي
18 مارس، 2019

يحرص الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على اقتناص الأزمات حتى يجني المكاسب السياسية ويضفي على نفسه هالة “زعيم المسلمين”، وبرز ذلك بشكل لافت بعد الاعتداء الدموي الأخير على مسجدين في نيوزيلندا.

وعلى الرغم من قيام منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك ويوتيوب بحذف مقطع الفيديو الذي وثق الهجوم الدامي للسفاح الأسترالي على مسجدين، قام أردوغان بعرض لقطات منه أمام أنصاره.

وبحسب بلومبرغ، فإن أردوغان أصر على عرض الفيديو، في الوقت الذي تعمل شركات التقنية العالمية على حذفه، احتراما لأرواح الضحايا ولمشاعر عائلاتهم.

وفي محاولة لاستمالة الرأي العام قبل الانتخابات البلدية المرتقبة في 31 من مارس الجاري، قام الرئيس التركي بعرض جزء من الفيديو خلال لقاء حاشد بمدينة اسطنبول ومنطقة تيكيرداغ شمالي البلاد.

وقال أردوغان إن السفاح، برنتون تارنت، البالغ من العمر 28 عاما، تحدث عن تركيا بشكل صريح واستهدفه شخصيا، حين هجم على المسجدين وخلف 50 قتيلا وعشرات الجرحى الآخرين.

ترجمة بغدادبريس/العراق