صحة
19 فبراير، 2017
NB-195620-636230862949059448

بغداد بريس/ اربيل

أعلنت مديرية صحة اربيل، الاحد، عن نفاذ الادوية والمستلزمات الطبية في مستشفياتها، مشيرة الى أن معركة تحرير الموصل اثرت بشكل مباشر على مستشفيات المحافظة، فيما أكدت أن الحكومة المركزية لم تستجب لمعالجة هذه المشكلة بالشكل المطلوب.

وقالت مديرية صحة اربيل في بيان لها ، إنه “منذ بدأ عملية تحرير الموصل في 17 تشرين الاول 2016 استقبلت مستشفيات اربيل 28 الف من ضحايا الحرب في الموصل والمناطق المحررة في محيطها”، مبينة أن “14 الف من بين هؤلاء الضحايا من الجرحى المدنيين والعسكريين الذين اصيبوا نتيجة المواجهات العسكرية، كما ان عددا مماثلا من المرضى تمت معالجتهم لعدم توفر خدمات صحية في الموصل”.

وأضافت مديرية صحة اربيل أن “معركة تحرير الموصل اثرت بشكل مباشر على مستشفيات أربيل وتسببت في نفاذ الادوية والمستلزمات الطبية فيها بشكل ملحوظ”، موضحة أن “كميات الادوية والمستلزمات الطبية المخصصة لمدة ثمانية اشهر نفذت خلال شهرين فقط”.

واشارت المديرية الى ان “المساعدات العراقية في توفير الادوية والمستلزمات الطبية ليست بالمستوى المطلوب ومحدودة جدا”، لافتة في الوقت نفسه الى ان “الحكومة العراقية قدمت الدعم لفرق صحة اربيل في مخيمات النازحين”.
وتابعت المديرية “طلبنا من الحكومة العراقية بمعالجة هذه المشكلة الا انها لم تستجيب بالشكل المطلوب”، لافتة الى ان “منظمة الصحة العالمية وعدد اخر من المنظمات غير الحكومية قدمت المساعدة بشكل محدود”.

وأعلن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، اليوم الأحد، عن انطلاق صفحة جديدة من عمليات “قادمون يانينوى” لتحرير الجانب الايمن من الموصل.

يذكر ان القوات الأمنية المشتركة إستعادت في (24 كانون الثاني 2017)، الساحل الأيسر لمدينة الموصل، في وقت تمكنت تلك القوات من إستعادة كافة النواحي والأقضية في نينوى، إذ لم يتبق من المحافظة سوى الجانب الأيمن من المدينة وقضاء تلعفر تحت سيطرة تنظيم “داعش”.